هذه المقالة متوفرة بالـ English (الإنجليزية)

نظرة عامة

الكرياتين هو حمض أميني يتواجد على الأغلب عضلات جسمك وكذلك في المخ. وعلى الرغم من إمكانية تصنيعه فإن معظم الناس يحصلون على الكرياتين عن طريق الأطعمة البحرية و اللحوم الحمراء. الكبد والكلى والبنكرياس البشريين يقومون أيضا بتصنيع الكرياتين.

يحول جسدك الكرياتين إلى الكرياتين العضوي ويقوم بتخزينه في عضلاتك حيث يستخدم للطاقة. كنتيجة لذلك يتناول الناس الكرياتين عبر الفم لتحسين الأداء الرياضي وزيادة كتلة العضلات.

يستخدم الناس الكرياتين الفموي كذلك لعلاج بعض الأمراض في المخ وفشل القلب الاحتقاني وحالات أخرى. قد يستخدم الكرياتين الموضعي لعلاج الجلد المسن.

الدلائل

أوضحت الأبحاث التي تم إجرائها على استخدام الكيرياتين لنشاطات وحالات محددة:

  • ممارسة التمارين: نتج عن مجموعة واسعة النطاق من الأبحاث على استخدام الكيرياتين عن طريق الفم خلال التمرين نتائج متفاوتة. قد يفيد تناول الكرياتين عن طريق الفم الأشخاص الرياضيين من من يحتاجون إلى تذويد أجسامهم بقوة من الطاقة لفترة قصيرة، مثل العدائين ورافعي الأثقال.
  • متلازمات تأييض الكرياتين النادر: في الأطفال الذين يعانون من متلازمات محددة خاصة بنقص الكيرياتين، قد يؤدي تناول بعض المكملات التي تحتوي على الكرياتين عن طريق الفم إلى تحسين بعض المتلازمات.
  • الفشل القلبي: لا توجد شواهد كافية لتنصح بتناول الكرياتين عن طريق الفم مثل علاج قصور القلب.
  • شيخوخة الجلد: وتشير النتائج الأولية أن الكريم الذي يحتوي على الكرياتين ومكونات أخرى ويتم وضعه على الوجه كل يوم لمدة 6 أسابيع يقلل من ارتخاء الجلد والتجاعيد عند الرجال. كما تشير دراسة أخرى إلى أن الكريم الذي يحتوي على الكيرياتين وحمض الفوليك يساعد على تحسين التلف الناجم عن أشعة الشمس ويقلل من التجاعيد.

يتبين أن الأشخاص الذين لديهم مستويات منخفضة من الكيرياتين — مثل النباتيون — هم الأكثر استفادة من المكملات التي تحتوي على الكيرياتين.

آمن بصفة عامة

قد يفيد الكيرياتين الرياضيين الذين يحتاجون إلى دفعات صغيرة من السرعة أو العضلات، مثل العداءين ورافعي الأثقال.

بينما قد لا يساعد تناول الكيرياتين كل الرياضيين، فالأدلة تقترح عدم ضرره إذا أُخذ كما هو مقترح. مع ذلك، ينبغي على الأشخاص المصابين باضطرابات في الكلى أو الأشخاص الذين في خطر الإصابة بمرض الكلى ينبغي عليهم التحدث مع طبيب قبل تعاطي الكيرياتين نظرا لشك في أن المكمل قد يسبب تلف الكلى.

السلامة والآثار الجانبية

إذا اعتدت تناول الكرياتين عن طريق الفم، فإن تناوله إلى ما يصل إلى 5 سنوات ربما يعد آمنًا. إلا أنه على الرغم من ذلك هناك تخوف مفاده أن تناول الكيرياتين بجرعات عالية ربما يكون غير آمن ويتسبب في ضرر للكبد أو الكلى أو القلب.

ويمكن أن يتسبب الكيرياتين فيما يلي:

  • التشنج العضلي
  • الغثيان
  • الإسهال
  • الدوار
  • آلام الجهاز الهضمي
  • الجفاف
  • زيادة الوزن
  • احتباس الماء
  • عدم احتمال ارتفاع درجات الحرارة
  • الحُمى

لا تتناول الكيرياتين إذا كان لديك تاريخ مرضي متعلق بأي مرض كلوي أو حالة صحية كداء السكري الذي يزيد من مخاطر مشكلات الكلى. هناك بعض التخوفات مفادها أن الكيرياتين يمكنه أن يزيد من الهوس عند الأشخاص الذين يعانون من الهوس الاكتئابي.

التفاعلات

قد تتداخل العديد من الأدوية مع الكيرياتين وتزيد من خطر تلف الكلى. تتضمن التفاعلات المحتملة للأدوية ما يلي:

  • الأدوية السامة للكلى: لأن تناول جرعات عالية من الكرياتين قد يضر كليتيك، فهناك قلق من الجمع بين الكيرياتين والأدوية التي قد تتلف كليتيك (الأدوية السامة للكلى). الأدوية السامة للكلى المحتملة تشمل الأدوية المضادة للالتهاب غير الإستيرودية (NSAIDs) مثل الأيبوبروفين (Advil، Motrin IB، وغيرها) ونابروكسين الصوديوم (Aleve، وغيرها)، وسايكلوسبورين (Neoral, Sandimmune) وغيرهم.
  • الكافيين وعنب البحر: الجمع بين الكافيين والكيرياتين قد يقلل من كفاءة الكيرياتين. الجمع بين الكافيين والكرياتين ومكمل عنب البحر قد يزيد من خطر الآثار الجانبية مثل السكتة.