هذه المقالة متوفرة بالـ English (الإنجليزية)

نظرة عامة

ثر اللبن هو إفرازات حليبيّة لا علاقة لها بإنتاج اللبن الطبيعي للرضاعة. لا يعد ثر اللبن مرضًا، ولكنه قد يكون علامة على وجود مشكلة كامنة. وعادة ما يحدث لدى النساء، حتى أولئك اللاتي لم ينجبن أبداً أو بعد انقطاع الطمث. ولكن يمكن أن يحدث ثر اللبن في الرجال وفي الرضع أيضًا.

قد يسهم كل من التحفيز المفرط للثدي، أو الآثار الجانبية للأدوية أو اضطرابات الغدة النخامية في الإصابة بثر اللبن. غالبًا ما ينتج ثر اللبن من زيادة في مستويات هرمون البرولاكتين، وهو الهرمون الذي يحفز إنتاج الحليب.

في بعض الأحيان، يتعذر تحديد سبب ثر اللبن. قد تزول الحالة من تلقاء نفسها.((https://www.aafp.org/afp/2004/0801/p543.html))

الأعراض

تشمل العلامات والأعراض المرتبطة بسيلان الحليب ما يلي:

  • نجيج الحلمة بالحليب بصورة مستمرة أو متقطعة.
  • يشتمل نجيج الحلمة على العديد من القنوات اللبنية.
  • التسريب التلقائي أو اليدوي يُعبِّر عن نجيج الحلمة.
  • قد يَخرُج الحليب من ثدي واحد أو كليهما.
  • غياب أو عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • الصداع أو مشاكل الإبصار.((https://www.aafp.org/afp/2012/0601/p1073.html))

متى تزور الطبيب

عليكِ تحديد موعد لفحص الطبيب، إذا لاحظتِ وجود إفرازات لبنية مستمرة وتلقائية من الحلمة في جانب واحد أو في كلا الثديين وأنتِ لستِ حاملًا أو ترضعين.

يجب عليكِ الشعور بالقلق قليلًا إذا كان يحفِّز إثارة الثدي لديكِ — مثل التدليك الزائد للحلمة خلال الجماع — خروج الإفرازات من القنوات المُتعدِّدة بالحلمة. قد لا تُشير الإفرازات إلى وجود شيء غير طبيعي، وتزول عادةً من تلقاء نفسها. عليكِ تحديد موعد مع طبيبكِ للفحص، إذا كانت الإفرازات مستمرة ولا تتوقف.

تتطلب الإفرازات غير اللبنية من الحلمة — خاصةً الإفرازات التلقائية الدموية والصفراء والصافية التي تُفرَز من جانب واحد أو يصاحبها وجود كتلة تشعرين بها — الرعاية الطبية العاجلة؛ نظرًا لاحتمال كونها علامة على وجود سرطان كامن.((https://www.merckmanuals.com/home/hormonal-and-metabolic-disorders/pituitary-gland-disorders/galactorrhea))

الأسباب

يَنتُج ثر اللبن عادةً بسبب وجود كمِّيَّة زائدة من البرولاكتين — الهرمون المسئول عن إنتاج اللبن في حالة وجود طفل. يتمُّ إنتاج البرولاكتين عن طريق الغدة النخامية، وهي غدة تُشبِه حبة الفاصوليا الصغيرة في قاع المخِّ، وتُفرِز وتنظِّم العديد من الهرمونات.

تتضمَّن الأسباب المحتمَلة لثر اللبن ما يلي:

  • الأدوية، مثل بعض المهدِّئات، ومضادات الاكتئاب، ومضادات الذهان، وأدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • استخدام الأفيون.
  • المكمِّلات العشبية، مثل بذور الشمر، والينسون والحلبة.
  • حبوب منع الحمل.
  • أورام الغدة النخامية غير السرطانية (ورم برولاكتيني)، أو اضطرابات الغدة النخامية الأخرى.
  • قصور الغدة الدرقية (قصور الدرقية).
  • مرض الكُلَى المزمن.
  • التحفيز الزائد للثدي، والذي قد يرتبط بالنشاط الجنسي، والفحص الذاتي المتكرِّر للثدي مع تدليك حلمة الثدي أو الاحتكاك بالملابس لفترة طويلة.
  • تَلَف الأعصاب الموصِّلة لجدار الصدر نتيجة جراحة الصدر، أو الحروق، أو إصابات الصدر الأخرى.
  • جراحة، أو إصابة، أو أورام النخاع الشوكي.
  • الإجهاد.((https://www.breastcancer.org/symptoms/benign/galactorrhea))

ثر اللبن مجهول السبب

في بعض الأحيان لا يستطيع الأطباء العثور على سببٍ للإصابة بثر اللبن. وهذا يطلق عليه ثر اللبن مجهول السبب، وهذا قد يعني أن أنسجة الثدي حساسة بدرجة خاصة لهرمون البرولاكتين المنتج للبن في الجسم. فإذا كنتِ مصابة بحساسية زائدة لهرمون البرولاكتين، فإن مستويات البرولاكتين الطبيعية قد تؤدي إلى ثر اللبن.

ثرّ الحليب لدى الرجال

قد يرتبط ثرّ الحليب لدى الذكور بنقص هرمون التيستوستيرون (قصور الغدد التناسلية لدى الرجال) وعادةً ما يترافق حدوثه مع تضخّم الثّدي أو طراوته (التثدي). كما يرتبط خلل الانتصاب والافتقار إلى الرغبة الجنسية بنقص هرمون التيستوستيرون.

ثر اللبن لدى حديثي الولادة

في بعض الأحيان، يُصاب الأطفال حديثو الولادة بسيلان الحليب (ثر الحليب). وهنا، تنتقل مستويات الاستروجين العالية لدى الأم إلى الـمَشيمة ومنها إلى دم الطفل. مما يمكن أن ينجم عنه تضخم في أنسجة الثدي لدى الطفل، وهذا ما يمكن أن يصاحبه إفرازات لبنية من حلمة الثدي. وهذه الإفرازات اللبنية تكون مؤقتة وتزول من تلقاء نفسها. إذا استمرت تلك الإفرازات، فلا بد من عرض الطفل حديث الولادة على طبيب.((https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/17924-galactorrhea))

التشخيص

قد يكون العثور على السبب الكامن وراء ثر الحليب مهمة معقدة نظرًا لوجود العديد من الاحتمالات.

قد يشمل الفحص:

  • الفحص الجسدي.الذي يحاول طبيبكِ أثناءه بتفريغ بعض السائل من حلمتكِ عن طريق فحص المنطقة المحيطة بحلمتكِ برفق. قد يقوم طبيبكِ أيضًا بالبحث عن كتل الثدي، أو المناطق المشبوهة الأخرى من نسيج الثدي الكثيف.
  • تحليل السائل الذي يتم تفريغه من الحلمة.لمعرفة ما إذا كان هناك قطرات دهون موجودة في السائل، والتي يمكن أن تساعد في تأكيد تشخيص مرض الحليب.
  • فحص الدم.للتحقق من مستوى البرولاكتين في نظامك. إذا كان مستوى البرولاكتين مرتفعًا، فسيقوم طبيبك على الأرجح بفحص مستوى هرمون الغدة الدرقية (TSH) أيضًا.
  • اختبار الحمل،استبعاد الحمل كسبب محتمل لتصريف الحلمة.
  • التصوير الشعاعي للثدي، أو الموجات فوق الصوتية، أو كليهما.للحصول على صور من أنسجة الثدي، إذا وجد طبيبكِ ورمًا، أو لاحظ تغيرات أخرى مشبوهة في الثدي أو الحلمة أثناء الفحص البدني.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للدماغ.للتحقق من وجود ورم أو علة أخرى في الغدة النخامية إذا كشف فحص الدم عن ارتفاع مستوى البرولاكتين.

إذا اشتبه طبيبك في أنَّ الدواء الذي تتناولينه قد يكون سببًًا في حدوث مرض الحليب، فقد يطلب منكِ التوقف عن تناول الدواء لفترة قصيرة لتقييم هذا السبب المحتمل.((https://www.msdmanuals.com/home/hormonal-and-metabolic-disorders/pituitary-gland-disorders/galactorrhea))

العلاج

عند الحاجة، يُركز علاج ثرِّ اللبن على حل السبب الكامن وراء الإصابة.

في بعض الأحيان لا يستطيع الأطباء تحديد السبب الدقيق لحدوث ثرِّ اللبن. على أي حال فقد يوصي طبيبكِ بالعلاج إذا كانت لديكِ إفرازات مزعجة أو مستمرة من الحلمة. وقد تساعد الأدوية التي تمنع تأثير البرولاكتين أو تقلل كمية البرولاكتين في الجسم على التخلص من ثرِّ اللبن.((https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK537115/))

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

عادة ما تزول الإفرازات اللبنية المرتبطة بثرّ اللبن مجهول السبب دون علاجٍ، وخاصة إذا استطعتِ تجنب عوامل تحفيز الثدي أو الأدوية المعروفة بالتسبُّب في نجيج الحلمة.

لتقليل تحفيز الثدي:

  • لا تبالغي في التحفيز عند لمس حلماتك أثناء النشاط الجنسي.
  • تجنبي العصر، أو الضغط أو استثارة الحلمات بطريقة أخرى.
  • ارتدي ثيابًا تقلل الاحتكاك بين القماش والحلمات.((https://fpnotebook.com/gyn/sx/glctrh.htm))