هذه المقالة متوفرة بالـ English (الإنجليزية)

نظرة عامة

فرط إفراز الدريقة عبارة عن زيادة في الهرمون الجار درقي في مجرى الدم نتيجة لفرط نشاط واحدة أو أكثر من الغدد الجار الدرقية الأربع بالجسم. ويكون حجم الغدد المذكورة الموجودة بالرقبة بحجم حبة الأرز تقريبًا.

تقوم الغدد الجار الدرقية بإنتاج الهرمون الجار درقي، الذي يساعد في الحفاظ على التوازن المناسب للكالسيوم في مجرى الدم والأنسجة التي تعتمد على الكالسيوم حتى تعمل بالشكل المناسب.

يوجد نوعان من فرط الدريقات. فرط الدريقات الأولي، وهو عبارة عن تضخم واحدة أو أكثر من الغدد الجار الدرقية يتسبب في فرط إنتاج الهرمون، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم (فرط كالسيوم الدم)، مما قد يتسبب في حدوث مجموعة من المشكلات الصحية. تعتبر الجراحة العلاج الأكثر شيوعًا لفرط الدريقات الأولي.

يحدث فرط الدريقات الثانوي نتيجة لمرض آخر يتسبب في البداية في انخفاض مستويات الكالسيوم في الجسم وبمرور الوقت، ترتفع مستويات الهرمون الجار درقي.((https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/14454-hyperparathyroidism))

الأعراض

غالبًا ما يتم تشخيص فرط الدريقات قبل وضوح علامات هذا الاضطراب أو أعراضه. وعند ظهور الأعراض، فإنها تكون نتيجة لتلف أو خلل أعضاء أو أنسجة أخرى بسبب ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم والبول أو بسبب الانخفاض الحاد في كالسيوم العظام.

يمكن أن تكون الأعراض خفيفة للغاية وغير محددة بحيث لا يبدو أنها مرتبطة بوظيفة الغدة الجار درقية على الإطلاق أو يمكن أن تكون حادة. تشمل مجموعة العلامات والأعراض:

  • العظام الهشة التي يمكن كسرها بسهولة (هشاشة العظام).
  • حصوات في الكلى.
  • كثرة التبول.
  • ألم في البطن.
  • التعب بسرعة أو الضعف.
  • الاكتئاب أو النسيان.
  • ألم العظام والمفاصل.
  • تكرار الشكوى من الألم دون سبب واضح.
  • الغثيان أو القيء أو فقدان الشهية.((https://emedicine.medscape.com/article/127351-overview))

متى تزور الطبيب

ينبغي زيارة الطبيب المعالج إذا كنت تعاني أي علامات أو أعراض لفرط الدريقات. ويمكن أن تنتج هذه الأعراض عن أي عدد من الاضطرابات، بما في ذلك بعض الاضطرابات ذات المضاعفات الخطيرة. من المهم الحصول على تشخيص فوري ودقيق وعلاج ملائم.((https://www.niddk.nih.gov/health-information/endocrine-diseases/primary-hyperparathyroidism))

الأسباب

يحدث فرط الدريقات بسبب عوامل تزيد من إنتاج هرمون الغدة المجاورة للدرقية.

تحافظ الغدد المجاورة للدرقية على مستويات مناسبة لكل من الكالسيوم والفوسفور في جسمك عن طريق تنشيط إفراز هرمون الغدة المجاورة للدرقية (PTH) أو إيقافه، وذلك يشبه كثيرًا منظم الحرارة الذي يتحكم في نظام التدفئة للحفاظ على درجة حرارة ثابتة للجو. يوجد فيتامين (د) أيضًا في تنظيم كمية الكالسيوم في دمك.

عادةً ما يعمل هذا التوازن بصورة حسنة. عندما تنخفض مستويات الكالسيوم في دمك انخفاضًا شديدًا، تفرز الغدد المجاورة للدرقية ما يكفي من هرمون الغدة المجاورة للدرقية لاستعادة التوازن. يرفع هرمون الغدة المجاورة للدرقية مستويات الكالسيوم عن طريق إطلاق الكالسيوم من عظامك وزيادة كمية الكالسيوم التي تم امتصاصها من الأمعاء الدقيقة.

عند ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم للغاية، تفرز الغدد فوق الدرقية الهرمون الجار درقي. ولكن أحيانًا تفرز غدة أو أكثر من هذه الغدد الكثير للغاية من الهرمون، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الكالسيوم (فرط كالسيوم الدم) وانخفاض مستويات الفوسفور في الدم.

ومعدن الكالسيوم معروف جيدًا بدوره في الحفاظ على صحة الأسنان والعظام. ولكن للكالسيوم وظائف أخرى. إذ يساعد في نقل الإشارات من خلايا الأعصاب ويدخل في انقباض العضلات. وأما الفوسفور، المعدن الآخر، فيعمل مع الكالسيوم في هذين المجالين.

يمكن تقسيم الاضطراب بشكل عام إلى نوعين اثنين بناءً على السبب. يمكن حدوث فرط إفراز الدريقية بسبب مشكلة في الغدد الدرقية نفسها (فرط الدريقات الأولي) أو بسبب مرض آخر يصيب وظيفة الغدة (فرط الدريقات الثانوي).((https://www.healthline.com/health/hyperparathyroidism))

فرط الدريقات الأولي

يحدث فرط الدريقات الأولي بسبب بعض المشكلات في غدة أو أكثر من الغدد الأربع الدرقية:

  • يُعد نمو التكوينات غير السرطانية (ورم الغدد الحميد) السبب الأكثر شيوعًا.
  • تسبب التضخم (فرط التنسُّج) بغدتين أو أكثر من الغدد الدرقية لمعظم الحالات الأخرى.
  • يُعد الورم السرطاني (الخبيث) سببًا نادرًا لفرط الدريقات الأولي.((https://www.nhs.uk/conditions/hyperparathyroidism/))

يحدث فرط الدريقات الأولي عادةً عشوائيًا، ولكن بعض المرضى يرثون الجين الذي يسبب الاضطراب.

فرط الدريقات الثانوي

يكون فرط الدريقات الثانوي نتيجة حالة أخرى تقلل من مستويات الكالسيوم. ولذلك، تعمل الغدد الدرقية بشكل زائد لتعويض فقدان الكالسيوم. تتضمن العوامل التي قد تساعد في الإصابة بفرط الدريقات الثانوي ما يلي:

  • النقص الحاد في الكالسيوم.قد لا يحصل الجسم على الكالسيوم الكافي من النظام الغذائي، وغالبًا بسبب عدم امتصاص الجهاز الهضمي للكالسيوم منه.
  • النقص الحاد في فيتامين “د”.يساعد فيتامين “د” في الحفاظ على المستويات المناسبة من الكالسيوم في الدم، ويساعد الجهاز الهضمي على امتصاص الكالسيوم من الطعام.

ينتج الجسم فيتامين “د” عند تعرض البشرة لضوء الشمس، ويتناول الشخص بعض فيتامين “د” من الطعام. في حالة عدم الحصول على القدر الكافي من فيتامين “د”، فقد تقل مستويات الكالسيوم.

  • الفشل الكلوي المزمن.تقوم الكلى بتحويل فيتامين “د” إلى شكل يمكن للجسم الاستفادة منه. وإذا ضعفت وظيفة الكلى، يمكن أن يقل فيتامين “د” القابل للاستهلاك وكذلك تنخفض مستويات الكالسيوم. ويُعد الفشل الكلوي المزمن أكثر الأسباب شيوعًا للإصابة بفرط الدريقات الثانوي.((https://www.aafp.org/afp/2004/0115/p333.html))

عوامل الخطر

قد تكون معرضًا لخطر متزايد للإصابة بفرط الدريقات الأولي، إذا كنت:

  • امرأة تعرضت لانقطاع الطمث.
  • كان لديك نقص حاد في فيتامين (د) أو الكالسيوم لفترة طويلة.
  • لديك اضطراب موروث نادر مثل الورم الصماوي المتعدد من النوع الأول، والذي يصيب عادةً غددًا متعددة.
  • خضعت من قبل للعلاج الإشعاعي من السرطان الذي عرّض عنقك إلى الإشعاع.
  • تناولت الليثيوم، وهو دواء يستخدم غالبًا في علاج الاضطراب ثنائي القطب.((https://radiopaedia.org/articles/hyperparathyroidism))

المضاعفات

ترتبط مضاعفات فرط إفراز الدريقية بشكل أساسي بالأثر بعيد المدى لانخفاض مستوى الكالسيوم الشديد في العظام وارتفاع مستواه بشدة في مجرى الدم. تشمل المضاعفات الشائعة ما يلي:

  • هشاشة العظام.ينتج عن فقدان الكالسيوم عادة ضعف العظام وهشاشتها ما يؤدي إلى قابلية كسرها بسهولة (هشاشة العظام).
  • حصوات في الكلى.قد تؤدي الزيادة المفرطة لمستويات الكالسيوم بالدم إلى زيادة معدل الكالسيوم في البول، ما قد يؤدي إلى تكون ترسبات صغيرة وصلبة من الكالسيوم وغيرها من المواد التي تتكون في الكلى. وغالبًا ما تسبب حصوات الكلى ألمًا شديدًا أثناء مرورها عبر المسالك البولية.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية.بالرغم من عدم وضوح الرابط بين السبب والأثر، فإن ارتفاع مستويات الكالسيوم ترتبط بحالات تتعلق بالقلب والأوعية الدموية كفرط ارتفاع ضغط الدم وأنواع معنية من الأمراض القلبية.
  • قُصورُ الدُّرَيْقات للأطفال حديثي الولادة.قد يؤدي عدم علاج حالات قُصور الدُّرَيْقات لدى النساء الحوامل إلى انخفاض خطير في مستويات الكالسيوم بالدم عند الأطفال حديثي الولادة.((https://www.amboss.com/us/knowledge/Hyperparathyroidism))

التشخيص

فحوص الدم

إذا كانت فحوصات الدم تشير إلى ارتفاع نسب الكالسيوم بالدم، فسيعاود طبيبك في الأغلب إجراء الاختبار لتأكيد النتائج بعد عدم تناول أي طعام لفترة من الزمن (الصيام).

هناك بعض الحالات التي قد ترفع مستويات الكالسيوم بالدم، ولكن قد يشخص الطبيب حالتك بفرط إفراز الدريقية إذا كانت فحوصات الدم تظهر ارتفاع مستوى هرمون الغدة الجار درقية لديك.

فحوص تشخيصية إضافية

بعد التوصل لتشخيص فرط الدريقات، فسيطلب طبيبك على الأرجح اختبارات إضافية لاستبعاد الأسباب الثانوية المحتملة، ولتحديد المضاعفات المحتملة وللحكم على شدة الحالة. وتشمل هذه الاختبارات الآتي:

  • اختبار الكثافة المعدنية للعظم (قياس كثافة العظم).الاختبار الأكثر شيوعًا لقياس الكثافة المعدنية للعظم هو قياس امتصاص الأشعة السينية ثنائي الطاقة (DXA).

يستخدم هذا الاختبار أجهزة أشعة سينية خاصة لقياس كمية جرامات الكالسيوم وغير ذلك من المعادن العظمية المحتشدة في قسم ما من العظم.

  • فحص البول.يمكن لجمع البول على مدار 24 ساعة أن يوفر معلومات عن مدى كفاءة وظيفة كليتيكِ وكمية الكالسيوم الذي يخرج في بولك.

قد يساعد هذا الاختبار في الحكم على شدة فرط الدريقات أو تشخيص اضطراب كلوي يسبب فرط الدريقات. إن تبين الانخفاض الشديد لمستوى الكالسيوم في البول، فقد يشير ذلك لحالة لا تتطلب العلاج.

  • اختبارات تصوير الكليتين.قد يطلب طبيبك أشعة سينية أو غير ذلك من اختبارات التصوير لبطنك لتحديد ما إذا كنت مصابًا بحصوات الكلى أو غير ذلك من حالات الشذوذ في الكليتين.

الاختبارات التصويرية قبل الجراحة

إذا أوصى الطبيب بجراحة، فمن المحتمل أن يستخدم أحد اختبارات التصوير هذه لتحديد موقع الغدة فوق الدرقية أو الغدد المتسببة في المشكلات:

  • فحص الغدة فوق الدرقية باستخدام عامل سيستامبي الدوائي.عامل سيستامبي الدوائي هو مركب مُشِع تمتصه الغدد فوق الدرقية مفرطة النشاط والذي يمكن اكتشافه عبر جهاز فحص يكتشف الإشعاع.

كما تمتص الغدة الدرقية الطبيعية عامل سيستامبي الدوائي. لصرف القَبْط في الغدة الدرقية المُعيقة للقَبط في ورم الغدة فوق الدرقية، يُعطى اليود المشع -والذي تمتصه الغدة الدرقية فقط- أيضًا، حيث تُستخلص صورة الغدة الدرقية رقميًا.

قد يترافق التصوير المقطعي المحوسب (CT) مع الفحص باستخدام عامل سيستامبي الدوائي لتحسين اكتشاف حالات التشوهات.

  • الموجات فوق الصوتية.تستخدم الموجات فوق الصوتية موجات صوتية لإنشاء صور للغدد فوق الدرقية والأنسجة المحيطة بها.

يبعث جهاز صغير مُثبت على جلدك (ترجام) موجات صوتية عالية الحدة ويسجل صدى الموجات الصوتية بينما ترتد عن البنى الداخلية. ويقوم جهاز كمبيوتر بتحويل الصدى إلى صور تُعرض على شاشة.((https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/hyperparathyroidism))

العلاج

قد لا يصف لك الطبيب علاجًا ويوصي بالمتابعة المنتظمة إذا:

  • كانت مستويات الكالسيوم لديك مرتفعة بدرجة بسيطة فقط.
  • كانت الكليتان تعملان بشكل طبيعي، وليست لديك حصوات بالكلى.
  • كانت كثافة العظام لديك طبيعية أو أقل من الطبيعي بدرجة بسيطة فقط.
  • كنت لا تعاني أعراضًا أخرى يمكن أن تتحسن دون علاج.

إذا اخترت نهج المراقبة والتريث، فستحتاج على الأرجح إلى إجراء اختبارات دورية ذات مواعيد محددة لمتابعة مستويات الكالسيوم وكثافة العظام لديك.((https://www.medicinenet.com/hyperparathyroidism/article.htm))

الجراحة

تُعد الجراحة العلاج الأكثر شيوعًا لعلاج فرط الدريقات الأولي، وتحقق الشفاء في نحو 95 بالمائة من كل الحالات. ويقوم الجراح بإزالة تلك الغدد المتضخمة أو المصابة بالورم (ورم الغدد الحميد).

وفي حالة إصابة كل الغدد الأربع، يترجح أن يزيل الجراح ثلاث غدد وربما جزءًا من الرابعة ليترك بعض أنسجة الغدد فوق الدرقية لتؤدي وظيفتها.

ويمكن إجراء الجراحة في العيادات الخارجية، وبالتالي وهو ما يسمح بالذهاب إلى المنزل في اليوم نفسه. وفي نحو هذه الحالات، يمكن إجراء الجراحة عبر فتحات صغيرة للغاية في الرقبة ويحصل المريض خلالها على التخدير الموضعي.

ولا يشيع حدوث المضاعفات نتيجة الجراحة. تتضمن المخاطر:

  • تلف العصب الذي يتحكم في الأحبال الصوتية
  • انخفاض مستويات الكالسيوم على الأجل الطويل والذي يستلزم استخدام المكملات التي تحتوي على الكالسيوم وفيتامين “د”.((https://www.parathyroid.com/))

العقاقير

تتضمن أدوية علاج فرط إفراز الدريقية ما يلي:

  • مماثلات الكالسيوم.إن مماثلات الكالسيوم علاج يحاكي الكالسيوم الذي يجري بالدم. قد يجعل العلاج الغدد فوق الدرقية تفرز نسبة أقل من هرمون الغدد فوق الدرقية. يُباع هذا العلاج في شكل سيناكالسيت (سينسيبار).

اعتمدت إدارة المواد الغذائية والعقاقير (Food and Drug Administration) كعلاج لفرط إفراز الدريقية الناتج عن مرض الكلى المزمن أو سرطان الغدة فوق الدرقية. قد يصف بعض الأطباء هذا الدواء لعلاج فرط إفراز الدريقية، خاصة إذا لم تنجح الجراحة في شفاء الاضطراب أو إذا لم تكن الجراحة مناسبة لحالة المريض.

من أكثر الأعراض الجانبية شهرة للسيناكالسيت هي ألم المفاصل والعضلات والإسهال الغثيان وعدوى الجهاز التنفسي.

  • العلاج بالبدائل الهرمونية.يمكن أن يساعد العلاج بالبدائل الهرمونية في مساعدة العظام على استعادة نسبة الكالسيوم بالنسبة للنساء اللاتي وصلن لمرحلة انقطاع الطمث ويعانين علامات هشاشة العظام. لا يعالج العلاج المشاكل الكامنة مع الغدد فوق الدرقية.

قد يزيد الاستعمال الطويل للعلاج بالبدائل الهرمونية من خطر تجلط الدم وسرطان الثدي. اعملي مع طبيبك لتقييم المخاطر والمنافع لمساعدتك على اختيار الأفضل لكي.

تتضمن بعض الأعراض الجانبية المشهورة للعلاج بالبدائل الهرمونية آلام الثدي والأوجاع والدّوار والصداع.

  • البايوفسفونيت.يقي البايوفسفونيت أيضًا من فقدان الكالسيوم من العظام وقد يقلل من هشاشة العظام التي يسببها فرط إفراز الدريقية. تتضمن بعض الأعراض الجانبية المرتبطة بالبايوفسفونيت انخفاض ضغط الدم والحمى والقيء.((https://medlineplus.gov/ency/article/001215.htm))

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا اخترت أنت وطبيبك مراقبة فرط الدريقات، بدلاً من العلاج، فقد تساعد الاقتراحات التالية في منع حدوث مضاعفات:

  • راقب كمية الكالسيوم وفيتامين (د) التي تحصل عليها في نظامك الغذائي.لا ينصح بتقييد تناول الكالسيوم الغذائي للأشخاص الذين يعانون من فرط الدريقات. يوصي معهد الطب بـ 1000 ملجم من الكالسيوم يوميًا للبالغين الذين تتراوح أعمارهم من 19 إلى 50 عامًا وفي الرجال من عمر 51 عامًا إلى 70 عامًا. تزداد الكمية الموصى بها من الكالسيوم لتصبح 1200 ملغم في اليوم للنساء اللواتي يبلغن 51 عامًا أو أكبر والرجال البالغين 71 عامًا فأكثر.

كما يوصي معهد الطب بـ 600 وحدة دولية (IU) من فيتامين (د) يوميًا للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من 1 إلى 70 عامًا و800 وحدة دولية في اليوم للبالغين من سن 71 فأكثر. تحدث مع طبيبك عن الإرشادات الغذائية الأنسب لك.

  • اشرب الكثير من السوائل.اشرب كميات كافية من السوائل، ومعظمها من الماء، لإنتاج بول نقي تقريبًا لتقليل خطر الإصابة بحصوات الكُلى.
  • ممارسة التمارين بانتظام.انتظم في ممارسة التمارين، بما في ذلك تدريبات القوة، لأن ذلك يساعد على الحفاظ على عظام قوية. تحدث إلى طبيبك حول أفضل نوع برنامج تمارين لك.
  • امتنع عن التدخين.قد يُزيد التدخين من نسبة فقدان العظم فضلاً عن زيادة خطر عدد من المشكلات الصحية الخطيرة. تحدث إلى طبيبك حول أفضل الطرق للإقلاع عن التدخين.
  • تجنب الأدوية التي تُزيد من نسبة الكالسيوم.قد تتسبب بعض الأدوية، بما في ذلك بعض مدرات البول والليثيوم، في زيادة مستويات الكالسيوم. إذا كنت تتناول هذه الأدوية، اسأل طبيبك عما إذا كان هناك دواء آخر مناسب لك.((https://fpnotebook.com/endo/Parathyroid/Hyprprthyrdsm.htm))